موسوعة الأمراض والأعراضأمراض المخ والجهاز العصبيأمراض وجراحة العظام

آلام الظهر

Advertisements

مقدمة

يعد المصابون بآلام العمود الفقرى هم النسبة الأكبر من المترددين على عيادات الأعصاب لشدة ما يعاني منه المريض من الألم

بداية ينقسم العمود الفقرى إلى ثلاثة وثلاثون فقرة وتنقسم إلى فقرات عنقية وصدرية وظهرية وعجزية، توجد بداخل العمود الفقرة قناة مجوفة يمر من خلالها الحبل الشوكى وتتفرع منه الأعصاب المغذية للعضلات تبعا لكل جزء من العمود الفقرى .

وسوف نتناول فى هذا المقال الحديث بالتفصيل عن الفقرات الظهرية والعجزية ويشمل ذلك أسباب وكيفية تشخيص وعلاج آلام الظهر بأنواعها

أسباب آلام العمود الفقرى

توجد عدة أسباب منها هشاشة العظام ونقص حاد فى بعض الفيتامينات مثل فيتامين دال أو الكالسيوم أو كلاهما معاً ،أو قد يكون السبب هو أوضاع الجلوس الخاطئة لفترات طويلة مثل موظفى البرمجة أو القائمين بالأعمال الإدارية التى تتطلب الجلوس لفترات طويلة ،سبب آخر لآلام العمود الفقرى هو حمل الاشياء الثقيلة بطريقة غير صحيحة ،ومن أشهر الأسباب زيادة وزن المصاب أو الحمل ،قد تكون آلام الظهر ناتجة عن حادث ما أدى لمزق فى عضلات الظهر مما يستدعى الراحة التامة

تظهر آلام الظهر بصفة دورية عند أغلب السيدات فترة ما قبل الطمث وتختفى مع انتهاء الطمث مما لايستدعى القلق .

تشخيص آلام العمود الفقرى

عن طريق آشعة الرنين المغناطيسى والآشعة السينية يتم تحديد المشكلة بدقة فى حالة كون الأمر خطير أو يستدعى القيام بعملية جراحية مثل الإنولاق الغضروفى أو الضغط على أعصاب منطقتى الفخذ والعابة مما يسبب مشكلة سلس البول عند بعض المرضى،بعض الأطباء يعتمدون على الفحص السريرى فقط فى حالة المشاكل البسيطة مثل الشد العضلى .

مضاعفات آلام العمود الفقرى

لا يستطيع الشخص المصاب القيام بمهامه العادية بالكفاءة نفسها والسرعة فمثلاً لا تستطيع ربة المنزل القيام بترتيب البيت على النحو المعتاد أيضاً يجد العامل صعوبة بالغة فى حمل الحقائب والمعدات

ينصح بارتداء حزام الظهر أثناء المهام الصعبة وتقليل وزن الجسم فى حالة الزيادة أيضاً قد يفيد وضع كمادات دافئة على المنطقة المصابة مدة لا تقل عن عشرين دقيقة

فى حال تطور الأمر يجب على المصاب الراحة التامة فى المنزل والابتعاد عن أى مجهود بدنى مع إعطاء المريض بعض الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب مثل الباراسيتامول وباسط العضلات

إذا استمر الألم أكثر من شهر ولم يشعر المريض بالتحسن عن طريق الأدوية أو فى حالة معاناة المريض من آلام المعدة مثل الألم الناتج عن القرح بسبب كثرة الأدوية يقوم الطبيب بتحويل المريض إلى عيادة العلاج الطبيعى حيث توجد بعض الأجهزة لتسكين الألم مثل الليزر والأشعة فوق الحمراء وجهاز شد الفقرات والذبذبات الكهربية ويشعر المريض بالتحسن مع جلسات العلاج الطبيعى المنتظمة فى حالة الأعراض الخفيفة

أما إذا تطور الأمر إلى عدم التحكم فى البول (سلس البول ) نظرًا لضغط الفقرات على العصب المسؤول أو استمر الألم طوال اليوم وعدم الشعور بالتحسن مع كل ماسبق ذكره يضطر الطبيب لإجراء عملية جراحية تبعاً للآشعة الخاصة بالحالة

عرق النسا

من أشهر الشكاوى لمرضى خشونة فقرات العمود الفقرى حيث يشعر المصاب فى البداية بألم يشبه الوخز بالإبر أو التنميل ويتطور الألم ليصبح لايطاق ،ألم عرق النسا يمتد من منطقة الفقرات المصابة إلى الجانب الخلفى من الفخذ ثم الجانب الخارجى للساق ويمتد حتى يصل إلى أصابع القدمين.

وللنغلب على هذا الألم يمكن الإستعانة بجهاز شد الفقرات لفك الضغط على العصب المغذى للفخذ والقدم ويوجد هذا الجهاز فى عيادات العلاج الطبيعى.

العلاج التحفظى

يطلق عليه أيضاً العلاج الوقائى وهو عبارة عن بعض التعليمات والنصائح الإرشادية لتجنب عودة الأعراض والآلام أو لتجنب حدوثها من البداية مثل طريقة الجلوس الصحيحة وعدم الإتكاء على أحد الذراعين والجلوس فترات طويلة ،كذلك رفع الأشياء الثقيلة حيث يقوم الشخص بالنزول على ساقيه مع الحفاظ على إستقامة الظهر وليس الانحناء بالظهر ،كما يجب أيضا تغيير الوضع باستمرار من الجلوس للوقوف بمعدل 30دقيقة كحد أقصى للحركة الواحدة.

مضاعفات آلام العمود الفقرى

لايستطيع الشخص المصاب القيام بمهامه الطبيعية فعلى سبيل المثال لاتستطيع ربة المنزل أو المدرس أو المبرمج أو حامل الحقائب المصاب تأدية المهام المطلوبة منه بالكفاءة المطلوبة ،وينصح بارتداء حزام الظهر أثناء المهام الصعبة ،وتقليل الوزن

قد تفيد الكمادات الدافئة مدة لا تقل عن عشرون دقيقة على المنطقة المصابة فى تقليل الألم، مع الراحة التامة والابتعاد عن أى مجهود بدنى، أما عن الأدوية المسكنة مثل الباراسيتامول وباسط العضلات فهى تفيد فى البدايات فقط ولكن فى تدهور الحالة فلن تشعر بالتحسن مع هذه الأدوية ومن الأفضل استشارة الطبيب.

إذا استمر الألم أكثر من شهر ولم يشعر المريض بالتحسن عن طريق الأدوية أو فى حالة معاناة المريض من قرحة المعدة وعدم قدرته على أخذ الأدوية يتم تحويل المريض إلى عيادة العلاج الطبيعى حيث هناك بعض الأجهزة مثل جهاز شد الفقرات وجهاز الذبذبات الكهربية وجهاز الموجات فوق الصوتية والتى تفيد كثيرا فى تخفيف الألم وكذلك تمارين الاستطالة والتدليك اليدوى يشعر معها المريض بتحسن بالغ.

فى حالة تطور الأمر إلى عدم التحكم فى البول ( سلس البول) نظرا لضغط الفقرات على العصب المغذى للمثانة أو فى حالة استمر الألم طوال اليوم ولايشعر المريض بالتحسن مع أى مما سبق ذكره ،يضطر المريض لإجراء عملية جراحية يقوم طبيب المخ والأعصاب المختص حيث يتم إزالة جزء من الفقرة الضاغطة على العصب لتخفيف الضغط على العصب المصاب.

Advertisements

dr.Amani

انا دكتورة أمانى أخصائية العلاج الطبيعى عندى 28 سنة عايشة فى مصر مهتمة بالتغذية العلاجية ايضا والتأهيل الحركى للاطفال ذوى القدرات ( الاحتياجات ) الخاصة
زر الذهاب إلى الأعلى