موسوعة الأمراض والأعراضأمراض الأطفال والمبتسرينالطب النفسي والأمراض النفسية

اضطِرَاب طَيف التَوحُّد

اضطراب طيف التوحد

Advertisements

اضطراب طيف التوحد
اضطراب طيف التوحد عند الأطفال قد يكون من الصعب تشخيصه.. ومن الأصعب التعامل معه إذا لم يعرف المحيطون بالطفل طبيعة الإضطراب

مقدمة:

يتصرف المصاب بالتوحد بأسلوب مختلف عن الآخرين؛ حيث يجد صعوبة في التواصل والتفاعل مع الآخرين، وصعوبة فهم كيف يفكر أو يشعر الآخرون؟، الشعور بالقلق من الأضواء الساطعة أو الضوضاء العالية والمواقف الاجتماعية غير المألوفة، يستغرق وقتًا أكثر لفهم المعلومات، ويفكر في الشيء نفسه مرارًا وتكرارا.


اضطراب طيف التوحد ليس مرضًا

كونك متوحدًا لا يعني أنك مصاب بمرض، ولكن عقلك يعمل بطريقة مختلفة يجعلك مختلفا عن الآخرين. وهذه الحالة تولد بها أو تظهر لأول مرة عندما تكون صغيرًا، وإذا كنت مصابًا بالتوحد فسيظل ذلك طوال حياتك. فالتوحد ليس حالة طبية ولها علاج، ولكن قد تحتاج إلي دعم ومساعدة في أشياء معينة.

يمكن للأشخاص المصابون بالتوحد أن يعيشوا حياة مستقرة

التوحد لا يمنعك من أن تتمتع بحياة جيدة، وكونك مصابا بالتوحد لا يعني أبدًا أنه لا يمكن تكوين صدقات أو الحصول علي وظيفة، لكنك قد تحتاج إلي دعم إضافي في هذه الأشياء.

التوحد يختلف من شخص لآخر

التوحد هو طيف مختلف من السلوكيات، هذا يعني أن كل شخص مصاب بالتوحد مختلف عن الآخر، فقد يحتاج شخص إلي الدعم وقد لا يحتاج الآخر.

ليس من الواضح ما يسبب اضطراب طيف التوحد

قد يصيب الأشخاص من العائلة نفسها ، أو ينتقل في بعض الأحيان من قبل الوالدين. التوحد لا ينتج عن سوء التربية، أو اللقاحات مثل لقاح MMR، أو حمية ، ولا عدوى تنتقل من شخص لآخر.

يمكن أن يكون لدى المصابين بالتوحد أي مستوى ذكاء

بعض المصابين بالتوحد لديهم ذكاء متوسط أو أعلى من المتوسط. بعض المصابين بالتوحد يعانون من صعوبات في التعلم ويحتاجون إلي مساعدات إضافية في الحياة اليومية. قد يعاني المصاب بالتوحد من أشياء أخري مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو صعوبة القراءة أو القلق أو الاكتئاب أو الصرع.


أعراض اضطراب طيف التوحد

أعراض اضطراب طيف التوحد لدى الأطفال تختلف بين طفل و آخر.. ولكن هناك مجموعة من الأعراض الشائعة التي يجب الانتباه إليها
أعراض اضطراب طيف التوحد لدى الأطفال تختلف بين طفل و آخر.. ولكن هناك مجموعة من الأعراض الشائعة التي يجب الانتباه إليها

أعراض التوحد عند الأطفال:

  • لايستجيبون إلى النداء بأسمائهم.
  • تجنب النظر في أعين الٱخرين.
  • لا يبتسمون عندنا تبتسم لهم.
  • ينزعج بشدة إذا كان لايحب طعمًا أو رائحة أو صوتًا معينًا.
  • حركات متكررة مثل رفرفة أيديهم أو تحريك أصابعهم أو هز أجسادهم.
  • يتحدثون بأسلوب مختلف عن الأطفال الآخرين.
  • تكرار نفس العبارات.

التوحد عند الأطفال الأكبر سنًا

  • لا يفهمون مشاعر الآخرين أو ما يفكرون به.
  • يجدون صعوبة في تحديد مشاعرهم (فرح، حزن،…).
  • يحبون روتينا يوميًا صارمًا وينزعجون بشدة إذا تغير.
  • وجود اهتمامات كبيرة جدًا ببعض الموضوعات أو الأنشطة.
  • ينزعجون بشدة إذا طلبت منهم القيام بشيء.
  • يجدون صعوبة في تكوين صدقات أو يفضلون أن يكونوا بمفردهم.
  • أخذ الأشياء بكل معني حرفي لها- علي سبيل المثال، قد لا يفهمون عبارات مثل “اللي ايده في المايه مش شكل اللي ايده في النار”.

التوحد عند البنات والأولاد:

قد يختلف التوحد بين الأولاد والبنات- علي سبيل المثال، قد تكون البنات أكثر هدوءًا وقد يخفين مشاعرهن وقد يبدو أنهن يتأقلمن أفضل مع المواقف الاجتماعية، قد يزيد ذلك من صعوبة اكتشاف التوحد عند البنات.

التوحد عند البالغين:

  • صعوبة فهم ما يفكر فيه الآخرون أو يشعرون به.
  • القلق الشديد من المواقف الاجتماعية.
  • صعوبة في تكوين الصداقات ويفضلون أن يكونوا بمفردهم.
  • يبدو فظًا أووقحا أو غير مهتم بالآخرين دون قصد.
  • صعوبة التعبير عن شعورهم.
  • أخذ الأشياء بكل معنى الكلمة – على سبيل المثال ، قد لا يفهمون السخرية أو عبارات مثل ” اللي ايده في المايه مش شكل اللي ايده في النار” .
  • اتباع نفس الروتين كل يوم والتوتر الشديد إذا تغير.

أعراض أخرى للتوحد

  • عدم فهم “القواعد” الاجتماعية ، مثل عدم الحديث عن الناس.
  • تجنب النظر في أعين الآخرين.
  • الاقتراب جدًا من الآخرين ، أو الانزعاج الشديد إذا لمسه شخص ما أو اقترب منه كثيرًا.
  • ملاحظة التفاصيل الصغيرة أو الأنماط أو الروائح أو الأصوات التي لا يلاحظها الآخرون.
  • وجود اهتمام كبير جدًا ببعض الموضوعات أو الأنشطة.
  • الرغبة في تخطيط الأشياء بعناية قبل القيام بها.

تشخيص التوحد

يتطلب تشخيص اضطراب طيف التوحد تقييم الطفل من جوانب مختلفة
يتطلب تشخيص اضطراب طيف التوحد تقييم الطفل من جوانب مختلفة

إذا كنت تعتقد أنك أو طفلك مصابين بالتوحد فالخطوة التالية هي طلب الاستشارة من الممارس العام أو الزائر الصحي في مدرسة طفلك أو أي طبيب من تخصص ٱخر، وسوف يتم تحويلك إلي التخصص المناسب إذا تطلب الأمر ذلك.

نصائح عند طلب استشارة عن حالتك:

  • اكتب قائمة بعلامات التوحد التي تعتقد أنك أو طفلك يعاني منها واحضرها معك.
  • سل الأشخاص الذين يعرفونك أو طفلك جيدًا (مثل الأصدقاء أو أفراد العائلة أو المدرسين)-  إذا لاحظوا أي علامات محتملة يمكنك وضعها في قائمتك.
  • أحضر قلمًا وورقة حتى تتمكن من تدوين الملاحظات.
  • أحضر طفلك أو شخصا يعرفك جيدًا معك إذا كنت تعتقد أنه قد يساعدك (هذا ليس ضروريًا).
  • حاول ألا تتحدث كثيرًا عن أشياء أخرى – يجب أن يكون التوحد هو الشيء الرئيسي الذي تتحدث عنه.

قم بإجراء تقييم للتوحد:


يتحقق فريق من المتخصصين إذا كنت أنت أو طفلك مصابًا بالتوحد

  • ممكن أن يسألك فريق التوحد عن أي مشاكل تواجهها أنت أو طفلك.
  • ممكن أن يراقبوا كيف تتفاعل أنت أو طفلك مع الآخرين.
  • يتحدثوا إلى الأشخاص الذين يعرفونك أو يعرفوا طفلك جيدًا ، مثل العائلة أو الأصدقاء أو طبيبك أو معلمي طفلك في نهاية التقييم .

في النهاية  ستحصل على تقرير يوضح ما إذا كنت أنت أو طفلك مصابًا بالتوحد.


ماذا يحدث عند تقييم التوحد:

قد يكون لديك موعدا واحدا أو أكثر مع فريق من الأطباءالمتخصصين.

  1. للأطفال

احتمال فريق التقييم أن:

  • يسألك عن نمو طفلك ، مثل وقت بدء الكلام.
  • يراقب كيف تتفاعل أنت وطفلك ، وكيف يلعب طفلك.
  • قراءة أي تقارير يرسلها الممارس العام أوالحضانة أو المدرسة.
  • قد يقوم أحد أعضاء الفريق أيضًا بزيارة مدرسة طفلك لمشاهدته في الفصل وفي وقت الاستراحة.
  •  للبالغين:

 احتمال فريق التقييم أن:

  • يطلب منك ملء استبيان عن نفسك وأي مشاكل لديك.
  • يتحدث إلى شخص كان يعرفك عندما كنت طفلاً للتعرف على طفولتك .
  • يقرأ أي تقارير من الطبيب العام حول مشاكل صحية أخرى قد تكون لديك.

في النهاية  ستحصل على تقرير يوضح ما إذا كنت أنت أو طفلك مصابًا بالتوحد.

سيكون مكتوباً في نتيجة التقرير:

  • إذا كنت أنت أو طفلك مصابًا بالتوحد – فقد يقول شيئًا مثل “مصاب بأعراض التوحد”.
  • ما قد تحتاج أنت أو طفلك إلى المساعدة فيه – مثل التفاعل الاجتماعي أو التواصل أو السلوكيات أو الحساسية للأضواء والألوان والأصوات.
  • ما تجيده أنت أو طفلك من مهارات.

يعتبر التوحد حالة تستمر مدى الحياة ، لذلك سيتم استخدام التقرير طوال فترة الطفولة وحتى مرحلة البلوغ.


التوحد والحياة اليومية

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك عملها لمساعدة طفلك المصاب باضطراب طيف التوحد ليعيش حياة يومية طبيعية
هناك العديد من الأشياء التي يمكنك عملها لمساعدة طفلك المصاب باضطراب طيف التوحد ليعيش حياة يومية طبيعية

كيف تساعد طفلك في الحياة اليومية؟

كيف تساعد طفلك على التواصل؟

  • استخدم اسم طفلك حتى يعرف أنك تتحدث معه
  • اجعل اللغة بسيطة وواضحة
  • تكلم ببطء ووضوح
  • استخدم إيماءات أو صورًا بسيطة لدعم ما تقوله
  • امنح طفلك وقتًا إضافيًا لفهم ما قلته
  • اسأل فريق تقييم التوحد عما إذا كان في إمكانك الحصول على مساعدة من معالج النطق واللغة (أخصائي التخاطب)
  • حاول ألا تسأل طفلك الكثير من الأسئلة
  • حاول ألا تجري محادثة عندما تكون غاضبا.
  • حاول ألا تقول أشياء قد يكون لها معان مختلفة ، مثل “اللي ايده في المايه مش شكل اللي ايده في النار”

التعامل مع القلق

يؤثر القلق على الكثير من الأطفال والبالغين المصابين بالتوحد. غالبًا ما يكون سببه عدم القدرة على فهم الأشياء التي تدور حولهم.

حاول معرفة سبب شعور طفلك بالقلق.

قد يكون بسبب:

  • تغيير في الروتين – قد يساعد في تهيئة طفلك لأي تغيير ، مثل تغيير الفصل في المدرسة.
  • مكان صاخب أو ذو ألوان زاهية – قد يساعد في اصطحاب طفلك إلى مكان أكثر هدوءًا ، مثل غرفة أخرى.

 إذا كان طفلك غالبًا قلقًا ، فاطلب من فريق تقييم التوحد أو فريق الصحة العقلية للأطفال الإحالة إلى مستشار أو معالج لديه خبرة في معالجةالتوحد.

المساعدة في سلوك طفلك

بعض الأطفال المصابين بالتوحد لديهم سلوكيات مثل:

stimming (سلوكيات تحفيزية ذاتية)- نوع من السلوك المتكرر (مثل رفرفة أيديهم أو تحريك أصابعهم)

 الانهيار – فقدان كامل للسيطرة بسبب الارتباك أو الشعور بالقهر.

صعوبات في الأكل

الأطفال المصابة بالتوحد:

  • تريد فقط أن تأكل أطعمة ذات لون أو ملمس معين
  • لا تأكل ما يكفي أو تأكل كثيرا
  • لديها مشاكل في السعال أو الاختناق(الزوران) أثناء تناول الطعام
  • يصابون بالإمساك ، لذلك يشعرون بالشبع

قد يكون من المفيد الاحتفاظ بمذكرات طعام ، بما في ذلك ماذا وأين ومتى يأكل طفلك. يمكن أن يساعدك ذلك في اكتشاف أي مشكلات شائعة لدى طفلك.

تحدث إلى ممارس عام أو فريق تقييم التوحد حول أي مشاكل يعاني منها طفلك في تناول الطعام.

مشاكل النوم

 يجد العديد من الأطفال المصابة بالتوحد صعوبة في النوم ، أو الاستيقاظ عدة مرات أثناء الليل. قد يكون هذا بسبب: القلق أو الحساسية للضوء من الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية(التابلت) أو مشاكل في هرمون النوم (الميلاتونين).

 يمكنك مساعدة طفلك من خلال:

  • الاحتفاظ بمذكرات نوم حول كيفية نوم طفلك لمساعدتك على اكتشاف أي مشاكل شائعة.
  • الالتزام بروتين وقت النوم نفسه.
  • التأكد من أن غرفة نومهم مظلمة وليست صاخبة.
  • السماح لهم بارتداء سدادات الأذن إذا كان ذلك يساعد.

إذا لم تساعدك هذه النصائح ، فتحدث إلى طبيب عام ، والذي قد يصف دواءً يسمى الميلاتونين لمساعدة طفلك على النوم.

صحة طفلك:

من المهم أن يخضع طفلك لفحوصات منتظمة مع:

  • دكتورالأسنان
  • أخصائي نظارات
  • أي حالات أخرى قد يعاني منها طفلك

لا تخف من إخبار الأطباء بما يفعله طفلك لتسهيل إجراء الفحوص اللازمة.

الصداقات والتواصل الاجتماعي

يجد بعض الأطفال المصابين بالتوحد صعوبة في تكوين صداقات.

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة:

  • الحصول على أفكار من الآباء الآخرين في المنتديات أو مجموعات الدعم المحلية
  • اسأل مدرسة طفلك عما إذا كان بإمكانهم المساعدة
  • اسأل فريق تقييم التوحد عما إذا كان بإمكانهم مساعدة طفلك على التواصل الاجتماعي
  • الانضمام إلى المجموعات الاجتماعية المحلية الصديقة لمرضى التوحد
  • لا تمارس ضغطًا كبيرًا على طفلك – فتعلم المهارات الاجتماعية يستغرق وقتًا
  • لا تجبر طفلك على الدخول في مواقف اجتماعية إذا كان لا بأس به في أن يكون بمفرده

كيف تساعد في سلوك طفلك؟

أنواع السلوك الشائعة عند الأطفال المصابين بالتوحد:

قد يتصرف بعض الأطفال المصابين بالتوحد بطرق تضع الكثير من الضغط عليك وعلى أسرتك. قد تسمع بعض الأطباء يصفون بعض السلوكيات بأنها “صعبة”  تشمل هذه السلوكيات:

  • : stimming (سلوكيات تحقيزية ذاتية)-نوع من السلوك المتكرر(مثل رفرفة أيديهم أو تحريك أصابعهم)
  • الانهيار – فقدان كامل للسيطرة على السلوك بسبب الارتباك أو الشعور بالقهر.
  • يمكن أن يكون بعض الأطفال المصابين بالتوحد عدوانيين جسديًا أو لفظيًا.
  • يمكن أن يكون سلوكهم ضارًا لأنفسهم أو للآخرين.

لكن تذكر أن جميع الأطفال المصابين بالتوحد مختلفون ولن يكون كل يوم صعبًا أو مرهقًا.

لماذا تحدث هذه السلوكيات؟

 يعاني العديد من الأطفال المصابين بالتوحد من صعوبات في التواصل ، مما قد يؤثر على سلوكهم.

بعض الأشياء التي يمكن أن تسبب هذه السلوكيات:

  • الحساسية المفرطة لأشياء مثل الأضواء الساطعة أو الضوضاء العالية
  • عدم الحساسية لأشياء مثل اللمس أو الألم
  • القلق ، خاصة عندما يتغير الروتين فجأة
  • عدم القدرة على فهم ما يدور حولهم
  • ألا يكون على ما يرام أو يتألم

هذه السلوكيات ليست خطأك أو خطأ طفلك.

  1. سلوك التحفيز الذاتي:

تشمل سلوكيات التمرين الشائعة:

  • تأرجح ، قفز ، دوران ، ضرب الرأس بلطف
  • تكرار الكلمات أو العبارات أو الأصوات
  • التحديق في الأضواء أو الأشياء الدوارة

عادة ما يكون التنوع غير ضار. قد يبدو الأمر غريبًا للآخرين ، ولكن لا داعي لإيقافه إذا لم يسبب أي مشاكل لك أو لطفلك.

  1. الانتكاسات

هي فقدان كامل للسيطرة بسبب الانهيار التام.

 إذا كان طفلك يعاني من الانهيار ، فإن أهم شيء هو محاولة التزام الهدوء والحفاظ على سلامته.

إذا كنت قلقًا من أن طفلك قد يؤذي نفسه ، فحاول الإمساك  به للحفاظ على سلامته.

ليس من الممكن دائمًا منع الانتكاسات ، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها والتي قد تساعدك.

وتشمل:

  • السماح لطفلك بارتداء سماعات الرأس للاستماع إلى الموسيقى الهادئة
  • رفض أو إزالة الأضواء الساطعة
  • التخطيط المسبق لأي تغيير في الروتين ، مثل طريق مختلف إلى المدرسة

قد يساعدك الاحتفاظ بمفكرة لبضعة أسابيع لمعرفة ما إذا كان بإمكانك اكتشاف أية محفزات للانهيار والتي يمكنك التخلص منها.

تحدث إلى فريق تقييم التوحد أو الممارس العام إذا:

  • كان طفلك يعاني من الانهيار أو الحركات المتكررة بلا داعٍ.
  • تعرض للتنمر في المدرسة بسبب سلوكه.
  • أظهر بعض العدوانية أو إيذاء نفسه أو الآخرين.

 إذا كنت تجد صعوبة في التأقلم ، يمكنك التوجه إلى متخصص يمكنه المساعدة.

نصائح لعائلات المصابين بالتوحد

كيف يمكن أن يؤثر التوحد عليك وعلى عائلتك؟

 إن إنجاب طفل مصاب بالتوحد يمكن أن يشكل ضغطًا كبيرًا عليك وعلى عائلتك.

قد تحتاج إلى قضاء الكثير من الوقت في مساعدة طفلك في الحصول على الدعم الذي يحتاجه.

قد يكون هذا مرهقًا جدًا

قد يكون من الصعب تخصيص وقت لبقية أفراد عائلتك وقد يؤثر ذلك على علاقاتكم مع بعضكما البعض.

أشياء يمكن أن تساعدك أنت وعائلتك:

  • اسأل الأصدقاء والعائلة عما إذا كان بإمكانهم المساعدة في الأمور اليومية أو مجرد التواجد هناك للتحدث معهم
  • احصل على المشورة من الآباء الآخرين للأطفال المصابين بالتوحد أو البالغين المصابين بالتوحد
  • استمع إلى قصص الآباء الآخرين- يمكنك البحث عبر الإنترنت عن المدونات ومقاطع الفيديو والكتب
  • اطلب من المجلس المحلي الخاص بك تقرير مقدم الرعاية – قد تتمكن من الحصول على دعم إضافي ومزايا مالية
  • فكر في إجراء دورة لأولياء أمور الأطفال المصابين بالتوحد
  • لا تشعر بالذنب لأنك استغرقت وقتًا لنفسك، حتى مجرد المشي بمفردك يمكن أن يساعد على منحك استراحة.

التحدث مع طفلك عن التوحد

ماهو الوقت المناسب للحذيث مع طفلك عن اضطراب طيف التوحد؟
ماهو الوقت المناسب للحذيث مع طفلك عن اضطراب طيف التوحد؟

إنه خيارك عندما تريد إخبار طفلك عن التوحد.

يقوم بعض الآباء بذلك على الفور ، بينما ينتظر الآخرون حتى يكبر طفلهم قليلاً. ليس هناك وقت صحيح أو خطأ.

عندما تخبر طفلك ، قد يكون من المفيد:

  • أن تفعل ذلك عندما يشعرون بالهدوء أو الاسترخاء
  • أن تتحدث معهم في مكان يشعرون فيه بالراحة ، دون أي مشتتات
  • أن توضح أنه ليس لديهم مرض ، لكنهم قد يحتاجون إلى دعم إضافي لمساعدتهم في بعض الأشياء
  • أن توضح أنهم قد يجدون بعض الأشياء أصعب من الآخرين ، وبعض الأشياء أسهل
  • أن تقوم بإحضارهم إلى مجموعة دعم لمقابلة أطفال مصابين بالتوحد

دعم أطفالك الآخرين

قد يجد بعض الأطفال صعوبة في إصابة أخوهم أو أختهم بالتوحد.

إذا كان لديك أطفال آخرون ، فهناك أشياء يمكنك القيام بها لمساعدتهم.

  • خصص وقتًا لهم متى استطعت – حاول القيام ببعض الأنشطة معهم
  • تحدث معهم حول ما يحدث واسألهم عما إذا كان لديهم أي أسئلة أو مخاوف
  • دعهم يقضون وقتًا بمفردهم أو مع أصدقائهم – على سبيل المثال ، المبيت في منازل الأصدقاء.
  • لا تخف من إشراكهم في أشياء مثل الاجتماعات مع مقدمي الرعاية الطبية – فقد يساعدهم ذلك على فهم ما يجري.

اختيار مدرسة لطفلك

أحد القرارات الرئيسية التي يتعين عليك اتخاذها هو نوع المدرسة التي تريد أن يذهب طفلك إليها. عليك أن تقرر ما إذا كنت تعتقد أن طفلك يجب أن يذهب إلى:

  • مدرسة عادية ، حيث قد يحصل طفلك على دعم من موظفي ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة إذا احتاجوا إليه
  • مدرسة خاصة – مدرسة للأطفال ذوي الاحتياجات التعليمية الخاصة

 قد يكون هذا قرارًا صعبًا وقد لا يكون، هناك دائمًا الكثير من الخيارات للمكان الذي تعيش فيه.

                          
الحصول على الدعم في مدرسة عادية

إذا كان بإمكان طفلك الذهاب إلى مدرسة أو حضانة عادية ، فيمكنك مساعدته في الحصول على الدعم إذا كنت تعتقد أنه بحاجة إليه.

 تحدث إلى الحضانة أو المدرسة:

أفضل مكان للبدء هو التحدث إلى الموظفين في الحضانة أو المدرسة و يمكنك التحدث إلى مدرس طفلك.

تحدث معهم حول الاحتياجات التي تعتقد أن طفلك يريدها. على سبيل المثال ، إذا كانوا بحاجة إلى مساعدة في التواصل أو التعلم أو المهارات الاجتماعية.

اسأل عن الدعم الذي يمكن أن يحصل عليه طفلك

اسأل المعلم عن الدعم الذي يمكنهم تقديمه. قد تكون هذه أشياء مثل:

  • دعم تعليمي إضافي لطفلك
  • طرق مختلفة للتدريس تكون أفضل لطفلك
  • دروس منفصلة لمساعدة طفلك على تحسين مهاراته

 قد يكون هذا كافيا لبعض الأطفال المصابين بالتوحد. وقد يحتاج الأطفال الآخرون إلى دعم إضافي.


العلاجات الوهمية والضارة للتوحد

هناك العديد من النصائح الخطأ والعلاجات الضارة المنتشرة على الإنترنت لعلاج اضطراب طيف التوحد
هناك العديد من النصائح الخطأ والعلاجات الضارة المنتشرة على الإنترنت لعلاج اضطراب طيف التوحد

هذه ليست قائمة بكل علاج وهمي للتوحد.

تحدث دائمًا إلى طبيب عام للحصول على المشورة إذا كان هناك شيء لست متأكدًا منه. يمكن أن تكون بعض العلاجات الزائفة خطيرة للغاية.

علاجات وهمية لا فائدة منها:

هذه الأشياء لافائدة منها ويمكن أن يكون بعضها ضارًا:

  • الأنظمة الغذائية الخاصة – مثل الأنظمة الغذائية الخالية من الغلوتين أو الكازين أو الكيتون
  • الفيتامينات والمعادن ومكملات النظام الغذائي
  • التبييض – يسمى أيضًا بثاني أكسيد الكلور (CD) أو محلول المعجزة المعدنية (MMS)
  • GcMAF – حقنة مصنوعة من خلايا الدم
  • الأدوية – بما في ذلك الأدوية للمساعدة في الذاكرة أو تغيير مستويات الهرمون أو إزالة المعادن من الجسم (إزالة معدن ثقيل)
  • الارتجاع العصبي – حيث يتم فحص نشاط الدماغ (عادةً عن طريق وضع ضمادات لاصقة على رأسك) ويتم تعليمك كيفية تغييره
  • العلاج بالأكسجين عالي الضغط – العلاج بالأكسجين في غرفة مضغوطة


كيفية اكتشاف العلاجات المزيفة

هناك بعض العلامات التحذيرية التي قد تشير إلى أن العلاج مزيف:

  • الإدعاء بأنها “تعالج” أو تساعد الناس على “التعافي من” التوحد
  • الإدعاء بأنها تعمل في معظم الناس ولها نتائج سريعة تستخدم “القصص” الشخصية للادعاء بأنها مفيدة ، بدلاً من الأدلة الطبية
  • يتم استخدام كلمات مثل “معجزة” و “إيمان” و “ثقة”
  • يمكن أن يقوم بها أي شخص دون أي تدريب أو مؤهلات
  • تكلف الكثير من المال

نصائح حول الأدوية والمواعيد الطبية

 نصائح مفيدة للأدوية إذا تناولت أنت أو طفلك الأدوية ، فقد تساعدك هذه النصائح:

  • اسأل عما إذا كانت هناك علاجات أخرى قد تساعد – قد لا يكون الدواء دائمًا هو الخيار الوحيد
  • اسأل عن الآثار الجانبية المحتملة
  • أخبر طبيبك إذا كنت تعتقد أن الدواء لا يعمل أو يسبب آثارًا جانبية – يمكن أن تعمل بعض الأدوية بشكل مختلف في الأشخاص المصابين بالتوحد
  • اسأل عن مراجعات الأدوية المنتظمة – المراجعة هي فحص طبي لمعرفة ما إذا كان الدواء الذي تتناوله لا يزال مناسبًا لك أو لطفلك ولا يسبب أي مشاكل
  • اقرأ النصائح حول مشاكل ابتلاع الحبوب إذا كانت هذه مشكلة لك أو لطفلك لا تتوقف عن تناول أي أدوية دون التحدث إلى الطبيب أولاً – فبعض الأدوية يمكن أن تسبب آثارًا جانبية خطيرة إذا توقفت عن تناولها فجأة

نصائح مفيدة للمواعيد الطبية

  • اطلب موعدًا في بداية أو نهاية اليوم – قد تكون غرفة الانتظار أقل ازدحامًا وقد تضطر إلى الانتظار لوقت أقل
  • اطلب موعدًا مزدوجًا حتى لا تتعجل
  • قم بالزيارة قبل موعدك – قد تساعدك معرفة ما يمكن توقعه عندما تذهب لموعدك أنت أو طفلك على الشعور بقلق أقل
  • احضر شخصًا آخر معك إذا كان ذلك مفيدًا
  • اسأل في مكتب الاستقبال عما إذا كان هناك مكان هادئ يمكنك الانتظار – إذا لم يكن كذلك ، اسأل عما إذا كان يمكنك الانتظار بالخارج أو في السيارة وما إذا كان أحدهم يمكنه الاتصال بك أوإيجادك  عندما يكون جاهزًا

لا تقلق بشأن السماح للموظفين بمعرفة كيف يمكنهم تسهيل الأمور – لك الحق في طلب إجراء تغييرات بسيطة قد تساعدك


الحالات الأخرى التي تؤثر على المصابين بالتوحد

  1. اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (ADHD)

تشمل أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه:

  • صعوبة التركيز والتشتت بسهولة
  • التصرف بدون تفكير
  • صعوبة الجلوس

قد يحتاج الأشخاص المصابون باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه إلى دعم إضافي في المدرسة أو العمل. في بعض الأحيان يحتاجون إلى تناول الدواء.

2. عسر القراءة

 يعاني بعض المصابين بالتوحد من:

  • مشاكل في القراءة والكتابة والهجاء .
  • حركات خرقاء ومشاكل في التنظيم واتباع التعليمات

غالبًا ما يساعد الدعم الإضافي في المدرسة.

3. مشاكل النوم (الأرق)

أعراض الأرق:

  • يجدون صعوبة في النوم
  • الاستيقاظ عدة مرات أثناء الليل
  • الاستيقاظ مبكرًا وعدم القدرة على العودة للنوم

 غالبًا ما يساعدك تغيير روتين وقت النوم.

4. اضطرابات نفسية

يعاني العديد من المصابين بالتوحد من مشاكل مثل:

  • الشعور بالقلق الشديد في كثير من الأحيان (القلق)
  • الشعور بالتعاسة أو الانفعال أو اليأس (الاكتئاب)
  • الشعور بالحاجة إلى الاستمرار في القيام بأفعال معينة (اضطراب الوسواس القهري)

يمكن علاج هذه الحالات المرضية غالبًا عن طريق العلاجات أو الأدوية.

5. صعوبات التعلم

 قد يجد الشخص الذي يعاني من إعاقة في التعلم صعوبة في:

  • فهم المعلومات الجديدة أو المعقدة
  • تعلم مهارات جديدة
  • الاعتناء بأنفسهم

 غالبًا ما يحتاج الأشخاص الذين يعانون من إعاقة في التعلم إلى المساعدة في حياتهم اليومية.

6. الصرع

 تشمل أعراض الصرع:

  • الرعشة والانهيار (يسمى “نوبة”)
  • يحدق في الفراغ
  • روائح أو مذاق غريب
  • وخز في ذراعيك أو ساقيك

 يكون علاج الصرع غالبًا بالأدوية.

 7. مشاكل في المفاصل وأجزاء أخرى من الجسم

 قد يعاني بعض المصابين بالتوحد من:

  • لين أو ألم المفاصل.
  • الجلد الذي يتمدد أو يصاب بسهولة.
  • الإسهال أو الإمساك الذي لا يزول

 يمكن أن يكون سببها حالات مثل متلازمة فرط الحركة أو متلازمات إهلرز دانلوس.

قد تحتاج إلى دعم من مجموعة من مقدمي الرعاية الطبية ، بما في ذلك أخصائي العلاج الطبيعي.

راجع طبيبك إذا:

  • كنت مصابا بالتوحد وتعتقد أنه قد يكون لديك أمراض أخرى.
  • كان طفلك مصابا بالتوحد وتعتقد أنه قد يكون لديه أمراض أخرى.
Advertisements
زر الذهاب إلى الأعلى